أفضل الأطعمة لفترة الرضاعة الطبيعية

قبل أن نتكلم عن الرضاعة  الطبيعية ماهي مكونات حليب الأم ؟؟

حليب الأم

يتكون حليب الأم أساسا من :87.5 % من الماء ،7 % من السكريات، 4 % من الدهنيات، 1 % من البروتين، 0.5 % من المغديات الدقيقة (أملاح، فيتامينات…)

يتغير حليب الأم على حسب حاجيات الرضيع و نلاحظ ذلك خصوصا في التحول من اللبأ إلى الحليب العادي خلال ثلاث أسابيع.

يحتوي حليب الأم على مكونات لا تختلف باختلاف المناطق عبر العالم لكن يبقى هناك تأثير لنمط الحياة و نوع الغذاء.

تعد مرحلة الرضاعة الطبيعية من أهم مراحل الحضانة، ومن المهم جداً فيها الحرص على التغذية الملائمة والسليمة للمراة المرضعة، فجسمها هو منبع للحليب وليس مخزن له، ويتم في عملية أنتاجة استهلاك الكثير من السعرات الحرارية وخسارة جسمها للعديد من المعادن والعناصر الغذائية التي يستوجب تعويضها. ولتوفر الأم الحليب بالكميّة المناسبة للرضيع يجب أن تراعي غذائها من حيث النوعيّة والكميّة. ومنه نحصي أفضل الأطعمة المهمة للامهات المرضعات:

البروتينات

animal-proteins

يجب ألا يخلو غذاء الأم المرضعة من البروتينات لأن نقص البروتين يؤثر على الحليب، لذلك يجب أن تتناول الأم المرضعة كمية بروتين كافية مثل الدواجن والحليب ومشتقاته والبيض والكبد واللحوم بأنواعها لأنها تحتوي على كمية هائلة من البروتينات التي تساعد وتحفز على إنتاج الحليب في ثدى الأم.

البقوليات

البقوليات

تحتوي البقوليات مثل العدس البرتقالي والحمص على الألياف المفيدة للأم والطفل التي تحسن من إنتاج الحليب، ويشار إلى أن الحمص يشجع أيضاً على إدرار الحليب لاحتوائه على الحامض الاميني الذي يزيد من انتاج هرمون الحليب لذلك هو من الأغذية المثالية لزيادة إدرار حليب الرضاعة.

الشوفان أو الخرطال

الشوفان

(الاسم العلمي: Avena sativa) هو نبات عشبي حولي من الفصيلة النجيلية، ويعد نوعاً من الحبوب، يعد الشوفان من أكثر الأطعمة الموصى بها لزيادة الحليب عند الام، فهو يحتوي على البروتينات والفيتامينات والمعادن ويحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية التي تساعد على الشبع لفترة طويلة. ويحضّر الشوفان بالغليان في الماء أو الحليب أو يمكن تحضيره على العديد من الاطباق خلال اليوم.

المكسرات

المكسرات

تعد المكسرات النيئة غير المملحة من الأطعمة المحفزة للحليب بالإضافة إلى إنها تحتوي على البروتينات والزيوت الصحية غير المشبعة والأوميجا 3 المفيدة لنمو دماغ الطفل وجهازه العصبي. لذلك تناولي حفنة من المكسرات يومياً وخاصة اللوز والجوز.

المشمش

المشمش

يحتوي المشمش على الحامض الأميني ما يجعله أكثر أنواع الفواكه التي تحفز الجسم على إنتاج هرمون الحليب مع زيادة كمية حليب الرضاعة، إضافة إلى التمر والفواكه الطبيعية والفواكه المجففة بشكل عام لأنها تساعد على إدرار الحليب.

المأكولات البحرية

المأكولات البحرية

المأكولات البحرية وخاصة سمك السلمون تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية وأوميجا 3 الذي يساعد على إنتاج الهرمونات اللازمة لإفراز الحليب.